Uncategorized

ما بين الحقيقة والاستعلان في معموديّة يسوع

يمكننا الحديث طويلاً عن هذا الحدث الفارق في إيماننا المسيحي؛ استعلان الثالوث أثناء معموديّة يسوع الناصري، إلاّ أنني أريد أن ألفت النظر إلى حقيقة ضمنيّة في عيد الإبيفانيا Epiphany. هناك دائمًا فارق بين حقيقة الأمر واستعلان حقيقة الأمر. هناك مسافة من الزمن والوعي تفصل بين ما هو كائن وإدراكنا لما (لمن) هو كائن. في معموديّة المسيح لم تبدأ ألوهيّة يسوع الناصري منذ تلك اللّحظة الزمنيّة، ولم يهبط عليه الروح من السماء ليُقَدِّم له ما لم يكن له أو ليحقق فيه ما هو غائب عنه، ولم يتحدّث الآب شاهدًا عنه ليُعَبِّر عن اختيار مفاجئ ليسوع الناصري بسبب التقوى!

كلاّ …

لقد كان يسوع على الدوام هو الله الظاهر في الجسد، هو على الدوام صورة مجده وبهاء رسم أقنومه، هو على الدوام الحكمة الأزلي والمذخر فيه كلّ كنوز العلم والمعرفة، هو على الدوام المرتبط بالآب جوهريًّا … إلاّ أنّ ما حدث في حدث المعموديّة هو استعلان أو كشف لتلك الحقيقة … كشف لما لم يكن ظاهرًا للناس … رفع الغطاء عن مجدٍ لم يلتفت إليه من حوله. يمكننا أن نستشف نفس هذا المفهوم من المعجزات؛ إنّها ليست لحظة حضور قوّة الألوهة في حياة يسوع، ولكنّها كشف للألوهة الصميميَّة في يسوع في لحظة من الزمان. هنا الفارق الجوهري بين الحقيقة واستعلان الحقيقة.

يسوع هو الله حقًّا وإن لم ندرك ذلك في حاضرنا

يسوع مقتدر وإن غاب عن وعينا قدرته 

يسوع حاضر وإن سلكنا في غيمة أشعرتنا بالغياب والوحدة والتخلّي 

ولكن ما دلالة هذا الأمر؟

علينا على الدوام ألاّ نخلط ما بين حقيقة الشيء / الشخص واستعلان حقيقته. فمثلاً، جائزة نوبل لا تصنع أديبًا فذًّا ولكنّها تكشف عن عبقريّة أديب يعمل بالفعل وله انتاج عبر سنواتٍ طوال.

قد يكون حولنا من لم نلتفت إليه يومًا لأنّه يسير كيسوع ما قبل استعلانه، بين البشر، كفرد وسط ملايين البشر … شخص معتاد نراه كلّ صباح …

قد يكون حولنا يسوع في أسمال بالية، أو في لباس معتادٍ، ولا نراه، إذ نتصوَّر يسوع في جلبابه البنّي الداكن بلحيته القصيرة، كما صوّرته لنا الأفلام …

قد يكون حولنا يسوع في وجهٍ لا يخضع لمعايير جمال الجسد، لذا لا نلتفت إليه، إذ نتصوّر يسوع في أيقونته الإيطاليّة البارعة الجمال !!

قد يكون حولنا يسوع متألِّم … مجروح … مهان … مهجَّر … مضطهد، ولا نلقي له بالاً، إذ نتصوّر يسوع الممسك بزمام الأمور، لا المتألِّم بغير الصليب !!

قد يكون حولنا يسوع وهو يدفع كلفة تقواه، ويتأوّه، ونحن لا نصغي، ولا ننتبه …

إنّ عيد الإبيفانيا هو دعوة أن نرى يسوع في كلّ لعازر منطرحًا على نواصي شوارعنا قبل أن يُعْلِنه يسوع مُطوَّبًا في مثلٍ. أصبح في إمكاننا ذلك لأنّ إنجيلاً قد كُتِبَ لنا ليضع علامات الرؤية، ولأنّ إلهًا قد تجسّد وتمجَّد وأرسل لنا روحه القدوس ليساعدنا أن نرى ما لم يمكن ممكنًا أن نراه بدون يسوع.

إنّ الفارق بين الإعلان الإلهي والإعلام المجتمعي هو أنّ الإعلان الإلهي لا يصنع الحدث ولكنّه يكشفه كما هو، إلاّ أنّ الإعلام كثيرًا ما يلقي بالضوء على جزء من الصورة ليصنع حدثًا، يحمل مسحة من الحقيقة وضوءًا من الكاميرات معًا ليشكِّل توجُّهًا ما ..

الإعلام قد يكون كاشف لما هو سلبي من المجتمع، إلاّ أنّ الإعلان الإلهي كاشفٌ للحق، ومداوٍ للزيف في الوقت ذاته.

ولكي ما نتحرَّر من توجيه الإعلام (حتى في لاوعينا) ونصل إلى دائرة الاستعلان الإلهي علينا ألاَّ نقبل بالاعتياد الذي يقتل الحياة فينا رويدًا رويدًا … لا نقبل بالجمود … لا نقبل بسلطة ماضينا على حاضرنا … لا نقبل إلاّ بديناميكيّة الحياة في المسيح وما ينتج عنها من ديناميكيّة فكريّة وسلوكيّة .. لا نقبل بالظاهر من الأشياء … لا نقبل بالحقيقة الراكدة على الشواطئ … لا نقبل بما ينقل إلينا دون أن نختبره على ضوء الصلاة …

إلاّ أنّ البعض قد يرفض تلك الأعين الجديدة لأنه لا يريد أن يغير من رؤيته لما / لمن حوله. الكشف مرهق لمن يريد أن يحيا في خمول أمانه مستندًا على تقوى مُحَدَّدة بأسوارٍ حديديّة، قضبانها ممّا درج على اختباره ومعرفته في الماضي، فقط. ديناميكيّة الملكوت مؤرقة للبعض.

ما حدث على ضفاف الأردن في هذا اليوم يعلمنا أن نستعد على الدوام لأن نقبل بأنّ الجاثي تحت أيدي يوحنّا هو الله الظاهر في الجسد، لكيما نقبل أنّ ما هو إلهي يتلامس مع عالمنا في ما قد نراه معتادًا. ولكن لن يمكننا أن ننال تلك النعمة بعيدًا عن الصلاة المستمرة والتي يعاد فيها تجديد أبعاد العدسات الوجوديّة التي نطالع من خلالها الأشخاص والأحداث والمواقف.

إنّ حدث الإبيفانيا دعوةً لكيما نكتشف أهميّة مفهوم الاستعلان الإلهي،

إنها رسالة مفادها؛

انظروا الحقّ، فهو كائن معنا، ولا تنتظروا لمن يلقي بالضوء عليه، إذ يمكنكم أن تكتشفونه حينما تطلبوا البصيرة من الأعالي والنور من العَلي …

لتروا الحقيقة …

سارافيم البرموسي

عيد الإبيفانيا الإلهيّ (الغطاس المجيد)

19 يناير 2016

برموس

English Articles

A Message To God

To the only Master, the King forever of all creatures, Who is declared to us by the power of His eternal glory in Jesus the Logos with the Divine Spirit.

After a lot of thinking, I found that I should confess the following, before you, because I feel that I am in need to You:

I confess before You, the past year, which I spent in the wandering of confusion between rising up and falling, between seeing and being blind, between striving and laziness, between moving forward and lying down, between submission and revolt, between following You and returning back … this was my sin …

I confess before You, that I was so busy that I forgot You and focused only on what has been said about You, I went into controversies, discussions, and debates about You, turned You in my mind to just a theory or idea, that I insulted You by thinking of You as if You are an object, while You glorified me by Your incarnation and becoming a man … this was my sin …

I confess before You, that I did not listen to the voice of Your Spirit in my heart many times, and escaped for Him, even worse, I locked Him and left Him and lived without spirit in many days and nights, then I looked forward to be happy, so I found nothing but suffering of loneliness, and the painful and bitter taste of sin … this was my sin …

I confess before You, that I did not meet Your word by spiritual submission, but I subordinated Your word to my understanding, and I talked about my ego to be glorified instead of You. I wanted people to exalt me not You … this was my sin …

I confess before You, that I loved the world many times, and its sparkling appearance attracted my heart and emotions … I loved the world … I tried to put the world beside You in my heart. Thus, You left my heart to the world that I loved, the world that continued to sparkle without giving life to me. I wanted to invite You back in my heart while I am still holding tight to the world, so You refused. I cried out to You while I am holding close the world so that my screaming did not reach to You. And when I was tired from the world and from my screaming, I finally left the world. So I found you very close to me, giving true light to my life. But I returned back to the love of the world again, I wanted You beside the world in my heart … this was my sin …

I confess before You, that I did not tempt my body, and did not controlled my will by the work of your grace. So that my falls was way more than my rising ups, and a lot of times I believed that I am hopeless case … my weak will leads my destiny … this was my sin …

I confess before You, that I was teaching others about the flame of the spirit, while I was building my house in the coldness of my spiritual life. And I was wondering when I see Your Spirit touching hearts and spirits and lives of many others, So I see how glorious You are, and how small I am. While I was asking for the flame of Spirit, I did not prepare an altar for Your Holy Spirit inside me … this was my sin …

I confess before You, that in many times, I was utilizing my own power, gifts, talents, and thoughts. These which might have led minor apparent success, while inside me, I was suffering the weakness and sickness in my soul. I was not a tool in Your Hands all the time … this was my sin …

I confess before You, that I failed to proclaim You as a light to nations and salt to the earth… I was too busy by my ego instead of proclaiming You… I was afraid to talk about You, and when I was about to do so, my fear shut my mouth and tightened my tongue, so silence was the winner. Then I named my fearing silence “wisdom” … this was my sin …

I confess before You, that I was biased to some people, I preferred groups of people more than others, I introduced partisanship to Your body. I even justified my decisions by saying that I am supporting the truth, while I was very far from the sound of truth. I screamed by truth that has not love in it. So that God of Love left me. And I found only some meaningless words left with me… this was my sin …

I confess before You, that I am not flexible in my thoughts and thinking, that I am not able to communicate with others… I made from my own world an orbit that You rotates in it!! So that I rejected many and judged many, and I prevented Your light from many. For no reason, but because this was my thoughts and experience … this was my sin …

After all have been said … Do You accept to renew Your covenant of grace with me, who turned away from it many times?

I am waiting Your answer as soon as possible … the night is far spent, the day is at hand … Do not delay your response, because I am waiting.

 

Seraphim El Baramosy

December 28th, 2011

Translated by:

Michael Dawoud Soliman

أدبيات

الناسك

جلس الناسك على قارعة الطريق كعادته يغزل من نسمات هواء الصباح تسابيحه ، إذ كانت روحه تنحني شكرًا وحمدًا مع تمايلات أوراق الشجر …
وبينما هو جالسٌ مرّ عليه جابٍ للضرائب ، معروفًا للمدينة كمصدر للمصائب ، فانتصب الناسك قبالته وغمره بابتسامه حانيّة بددت غربته ، 
اقترب منه وهو يدندن في آذانه: “أحبب الآخرين” ، 
بدأت كلمات الناسك تخترق منه القلب ، وصار أقرب للنور منه للكرب ، 
وإذ بجمعٍ مار في الطريق لا يعرف أيدي الطبيب من أيدي الصديق ، 
رمق الناسك والجابي بنظرة قاسية وأهال عليهما من التراب زوبعة عاتية ، 
قاذفًا إياهما بجلّ الشتائم فالناسك قد عاضد الجابي في قسم المغانم ، 
فما كان من الناسك إلاّ أن رفع عينيه إلى العلاء 
طالبًا الصفح عنهم وملتمسًا لهم في العقل نورًا وصفاء ..

وفي اليوم التالي مرّت امرأة كانت مشهورة بالبغاء، 
ومنه كانت ترتزق في ليالي الشتاء، 
فوقف أمامها فارتعدت عظامها، 
وغمرها بأعينه الحانيّة، فكانت كقطرات مياه تغسل منها ذنوبها القانية ، 
وإذ بجمعٍ مار في الطريق لا يعرف أيدي الطبيب من أيدي الصديق ، 
رمق الناسك والمرأة بنظرة قاسية وأهال عليهما من التراب زوبعة عاتية ، 
قاذفًا إياهما بجلّ الشتائم فالناسك قد سقط مع المرأة في مستنقع المحارم ، 
فما كان من الناسك إلاّ أن رفع عينيه إلى العلاء 
طالبًا الصفح عنهم وملتمسًا لهم في العقل نورًا وصفاء ..

وفي اليوم الثالث مرّ عليه كاهنٌ لوثنٍ، فوقف أمامه وعانقه بوجه حسن. 
فابتسم الكاهن الجَهِم شاعرًا بنورٍ يأتيه من هذا الوجه الهرم. 
وإذ بجمعٍ مار في الطريق لا يعرف أيدي الطبيب من أيدي الصديق ، 
رمق الناسك والكاهن بنظرة قاسية وأهال عليهما من التراب زوبعة عاتية ، 
قاذفًا إياهما بجلّ الشتائم وكأن الناسك قد ارتدى بعناق الكاهن نفس العمائم .

فما كان من الناسك إلاّ أن لملم قلبه الرحيم 
فالحبّ في المدينة مدان كجرمٍ عظيم

فأيدي المحبّة العمياء
كان عليها أن تبصر قبل أن تمتد لعناق الغرباء

ولكن الحبُّ دومًا كان كالعطاء 
يُقَدّم للجميع دون استباق بالوفاق

فشرطية الحبّ فقرٌ
وحملقة العطاء ما هي إلاّ قيود أسر 

رحل الناسك باحثًا عن بلدان الحبّ الساطعة
تاركًا غابات الإنسان المتنازعة المتصارعة

فيا أيّها النور أشرق بالضياء
وبدّد أوهام النور من عقول الظلمة والعماء

كانت تلك هي صلاته الأخيرة …